الأحد، 29 مايو، 2016

المعارض الارتري..

حجم الافراد الذين يظهرون فعالية في إدارة الحوار ويملكون الحجج والبراهين القاطعة ورصانة في اتخاذ القرار وحبا جما للوطن ودماء دفاقة غيورة على حمله من ركامه في موقع كالفيس بوك فقط.. كفيلُ ان يحرك البساط حتى يقع النظام ارضا عليه.. ولكن. كلاً يعمل وحده لترى جميل اقلامهم وكلماتهم منفردة دون ان يجتمع النفر منهم على العهد كما اجتمع قبلا جماعات اشعلت الثورة.. فلنغير اللفظ فلعل اللفظ ثقيل.. ليحدثوا اثرا نوعيا في عملية الانتقال الى الوطن..
ان ناديت عليهم فردا مجهولا لا تاريخ ماضيا يقترن بك تجاهلوك.. كأن لسان حالهم ان من ينادي يجب ان لا يقل مكانة عن شعبيتي وقلمي..
وإن اتى من هم في ذات المكانة لاستقطابهم - استقطابهم في كيان موجود - احزاب معارضة، تنظيمات، كتل شبابية، فهذا جرأة وتمادي من المنادي لعلمهم الغيبي ان الموجود لن ينفع ولا يمكن كذلك اصلاحه.. وإن طُلب منهم ان ينشوا تيارا جديدا لإصلاح ما تعثر.. تبدأ في نفوسهم وساوس نظرية المؤامرة.. 
لما اختاروني ؟.. 
من هؤلاء وماذا يريدون؟ 
ومن ثما تجد التجاوب فاترا حتى يثق. او يظل فاترا إشارة الى تركي وشأني.. ف أنا أعمل افضل هكذا.. أعري النظام الميت اصلا والذي يستمد روحه وقوته من كلماتهم.
ان ناديت عليهم فردا مجهولا لا تاريخ ماضيا يقترن بك تجاهلوك.. كأن لسان حالهم ان من ينادي يجب ان لا يقل مكانة عن شعبيتي وقلمي..وإن اتى من هم في ذات المكانة لاستقطابهم - استقطابهم في كيان موجود - احزاب معارضة، تنظيمات، كتل شبابية، فهذا جرأة وتمادي من المنادي لعلمهم الغيبي ان الموجود لن ينفع ولا يمكن كذلك اصلاحه.. وإن طُلب منهم ان ينشوا تيارا جديدا لإصلاح ما تعثر.. تبدأ في نفوسهم وساوس نظرية المؤامرة.. لما اختاروني ؟.. من هؤلاء وماذا يريدون؟ ومن ثما تجد التجاوب فاترا حتى يثق. او يظل فاترا إشارة الى تركي وشأني.. ف أنا أعمل افضل هكذا.. أعري النظام الميت اصلا والذي يستمد روحه وقوته من كلماتهم.اجيال تعاقبت لم تعش الثورة السابقة ولم تعش الحكومة الحالية.. لكن قطعا قاموا على الجيل الموجود وتهويلهم وحديثهم عن قوة وجبروت النظام مما جعل بالتبعية يؤمن الصغار انهم امام طائر رخ لا يموت ولا يفنى.. فيمضى الضعفاء ليحل الاقوياء فطرة؛ً ضعفاء تغذيةً مكانهم..
وتستمر الحياة بدون تعب..
.
وتستمر الحياة بدون تعب.. ..نعاود النداء على الموجة الأرضية..