الأربعاء، 5 ديسمبر، 2012

وطن..يعلو فوق المزايدات

اريتريا..
في عيون ابنائها ...كتاب و قصة تمتد عبر مئات السنين.. وعلى الف الصفحات ..حكاية عن عشق خالد لا ينتهي...
و سؤال في ذهن كل منتمي..متى سأعود إليك ياوطني... فقد ارهقتني الأشواق.. و تكالبت علي الأمم..تريد طردي.. وانا لست اعلم طريق يوصلني إليك..لست اعني..
طريقا جغرفيا..فذلك اعلمه اكثر من اسمي...بل اعني
طريق اخر لا يعرفه غيري...
طريق يجمع فيه الأمان اكثر معانيه ..فروحي في ارضك.. و إن بعد الجسد اميال و اميال...لا تحصى...