الأربعاء، 31 يوليو، 2013

طفولتي و انت


في شذرات ليل بعيد اتذكر طفولتي..رغم عقود مضت على اخر ماعشته فيها إلا ان بعض الاصوات ان طرقت مسامعي تعيدني دون انتباه إلى اخر ساعات طفولتي..ساعة تيقني بان كل الحياة من هنا ستتغير يا صغيري و لن تعود ذلك الطفل الذي كنت سلفا...
و كبرت و عرفت ان ساجتاز تلك الغابة و حدي و ان النجاة هي مسئوليتي هنا...
لم اعد ذلك الطفل الذي يسير مع والديه..فيمضي لا يلوي على شي..و ليس من اختصاصه ان يقلق في طريقه فهناك من سيدافع عنه,,,
على الاقل هناك من سيقول لي ان ما فعله صواب ام خطأ...ام الان.
فبعد مضي العمر اكتشفت بان كل شي سيكون على مايرام و ان كل شي على صواب في حياتي...حتى افاجا بان ماكنت امارسه قبلا خطأ كلفني حظا من حياتي ..سواء في علاقتي مع الاخرين او في ماقد اصيبه من الدينا او ما قد اخسره منها...
,,,,,,,,
عزيزتي..اتظنني نسيتك ..انت و طفولتي قصة لا يمكن تجزئتها..
 انت  حاضر اعيش فيه.. و مستقبل  اسير اليه ..اريد ان..
اتعلم فن الانتظار,,إلى ان ان يقال يوما قد حان اللقاء..
ستسالينني ..الن نكبر بعد الان..استظل تتمسك بطفولة مضت..
عزيزتي..
و هل اعطي عمري سنوات و انت لست معي..