الاثنين، 21 أكتوبر، 2013

ياوطن..

لعل القاسم بيننا..افتقدك ياوطن.. افتقد تلك الاماكن..تلك الطرقات..
 كبشر نعيش رغبة التنقل و اكتشاف الجديد.. و كاأرواح نشتاق إلى مواطن طفولتنا مهما كانت في حين قاسية علينا.او طغى فيها الجلدون فاخرجونا من ديارنا و أحبتنا.
وياطن وإن كانت غبش الملامح و الحياة..فالسر فيك يكمن في روح المكان لا شكله..ذلك الذي يدفعنا بالحنين إليك..
تدعوني كل لحظات خلوتي إليك..يامن لا اعرف الوصول إليك..شيئا في مسارب الروح..شيئا..يحملني بهدوء وصمت من بين الأخرين..مثل ما يحدث معي الأن..فلا اعود اسمع شيئا..سواء بعض من مشاعر تتضارب بين علو وهبوط.. ياحياة لعلنا نتصالح يوما لنتحدث عن حقيقة مااعجز عن تفسيره..لمثل هذه الأوقات.. مالذي يحملني على فقدان الشعور بالموجودات حين عزفك ..حين يلامس اللحان صوتك حدود عالمي..فتثور الكوامن كلها ..كمن فاق من غيبوبته فجاءة..كمن عاد إلى سبته الابدي فجاءة.. هذه عوامل نفسي..كيف تريدني تفسير مالا يفسر..